الاستشارات
إرشادات في تحضير الدروس

إنني أعمل مدرساً في أحد مراكز التحفيظ، ومسؤول عن مجموعة من الطلاب، نتدارس مع بعضنا القرآن وعلومه، ولكن عندي مشكلة في كيفية تحضير الدرس، فعندما أقرر إعطاء موضوع معين، وأجمع الكتب عن هذا الموضوع ، أبدأ بجمع المعلومات، ولكن لا أستطيع ترتيبها بشكل جيد، حتى أوصل هذه المعلومات للطلاب، والمشكلة الأخرى أنني لا أستطيع أن أحدد بشكل جيد ما الضروري وغير الضروري في هذه المعلومات. فأرشدوني ماذا أفعل؟


 الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
أسأل الله أن يوفقك أخي لكل خير، ويعينك على ما تقوم به من تعليم أبناء المسلمين وتوجيههم ، وأوصيك أخي أن تشكر الله أولاً أن يسر لك أن تكون مدرساً في مراكز تحفيظ القرآن الكريم، ثم احرص على أن تستغل هذه الفرصة العظيمة في نفع أبناء المسلمين، وتعليمهم الكتاب والسنة ومنهج السلف الصالح، خصوصاً في ظل ما يواجهه أبناء المسلمين من مخططات لتغريبهم، وإفساد أخلاقهم بشتى الصور والأشكال ، والحل الأمثل لمواجهة هذه المخططات هو تربية النشء على الدين الصحيح، والتمسك بالكتاب والسنة، وزرع حب الدين والدعوة إليه في قلوبهم، وجعل مراقبة الله عز وجل أمام أعينهم دوماً؛ حتى ينشروا دين الله، ويظلوا ثابتين لا ئؤثر فيهم الفتن والشهوات بإذن الله. .
وأما مشكلتك التي ذكرتها فألخصها فيما يلي، ثم نتكلم عنها عموماً:
‌أ- كيف أحضر الدروس التي أريد أن ألقيها على الطلاب؟
‌ب- كيف أرتب عناصر الدرس؟
‌ج- كيف أنتقي المعلومة المفيدة من غيرها؟
‌د- كيف أوصل المعلومة للطالب؟
وكل ما ذكرته أخي الفاضل في مشكلتك هو دليل حرصك على نفع الطلاب وتوجيههم، وتقديم المواضيع المناسبة لهم شكر الله سعيك.
أولاً: اختيار الموضوع :
يبدو أنك أخي تختار المواضيع بشكل عشوائي، وغير مخطط له مسبقاً، وسيسهل عليك الأمر كثيراً لو حددت لطلابك مساراً موضوعياً تسلكه معهم، ولو كان لمدة فصل أو عام دراسي أو إجازة صيفية مثلاً، وطريقة ذلك أن تجتهد في حصر المواضيع التي تتوقع أن طلابك يحتاجونها؛ وتستشير أهل الخبرة في ذلك، ولا بأس بمشاورة الطلاب كذلك, ثم تقسم هذه المواضيع على فترات زمنية، فيسقط عنك عبء البحث عن موضوع.
ثانياً: طريقة تحضير الدرس :
ويدخل فيها ما ذكرت في سؤالك عن طرق ترتيب العناصر وانتقاء المعلومات، وقد ذكرت أخي أنك تجمع الكتب، ثم تأخذ المعلومات منها، وأنا أقترح عليك طريقة أخرى، وهي أن تجتهد أنت أولاً في كتابة عناصر الموضوع حسب حاجة الطلاب الذين ستقدم المادة لهم، ثم تبحث في الكتب عن المادة التي تخدم كل عنصر من عناصر الموضوع، فمثلاً إذا أردت أن تحضر موضوعاً عن العفة، فتبدأ أولاً بتحديد عناصر مقترحة ومهمة بالنسبة لك، ولابد أن تذكر في الموضوع . كما في المثال التالي:
# موضوع الدرس / العفة

ثم بعد ذلك تبدأ في جمع المعلومات واقتناصها حسب حاجتك لها في العناصر التي كتبتها سابقاً، وبهذا تتخلص من مشكلة ترتيب العناصر، وكذلك نوعية المعلومات المنتقاة.
وهناك طرق أخرى لتحديد عناصر الموضوع، مثل الاستفادة من فهارس الكتب التي تحدثت عن الموضوع، وكذلك هناك كتب ومواقع إنترنت متخصصة في عناصر الموضوعات سأحيلك إليها لاحقاً .
ثالثاً: كيف نوصل المعلومات للطلاب بشكل جيد؟
وهذه في الحقيقة مهارة مهمة جداً، وهي تعتمد على تحضير الدرس من جهة، وكذلك طريقة الإلقاء من جهة أخرى، وتعتمد كذلك على مناسبة الموضوع للطلاب ، فأقترح عليك أخي أن تجتهد في انتقاء الموضوع وتحضيره، وتحرص على التجديد في الطرح كاستخدام القصة والمثال والفكاهة في محلها، واستخدام أساليب الإستفهام والتقرير، وهذه كلها مهارات تستطيع أن تطور نفسك فيها بالقراءة أو الممارسة أو حضور دورة وغير ذلك . وكذلك اجعل الدرس تفاعلياً بينك وبين الطلاب؛ حتى يتفاعلوا مع الموضوع، واستخدم أساليب التقنية الحديثة المتاحة .
رابعاً: كتب مفيدة في تحضير المواضيع وإعدادها :
•الدليل إلى الموضوعات الإسلامية / محمد المنجد
• كيف تقرأ كتاباً / محمد المنجد
• مقالات في التربية / محمد الدويش
• المدرس ومهارات التوجيه / محمد الدويش
• وهناك مواقع تحوي عناصر موضوعات لكثير من الدروس منها : موقع الشيخ سفر الحوالي، وموقع شبكة نور الإسلام، وبإمكانك الاستفادة من المحاضرات والدروس المطبوعة والجاهزة للإلقاء في موقع (المربي)، وموقع الشيخ محمد المنجد وغيره.
وفي الختام أحب أن أوصيك أخي بوصايا:
(1) احرص دائماً على تجديد النية والإخلاص لله تعالى في عملك، فهو سر التوفيق.
(2) أكثر من دعاء الله عز وجل، واسأله التوفيق والسداد.
(3) استفد من أصحاب الخبرة والتجربة في مشاريعك وأفكارك.
(4) حاول أن تجدد في الأساليب والطرق، واستخدام التقنية الحديثة.
(5) دائماً اجعل طموحك عالياً، ولا تستسلم للواقع، ولكن ابذل السبب واستعن بالله.
(6) تذكر دائماً أن من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، وكلنا لازلنا نذكر توجيهات معلمينا ومشايخنا حتى الآن، فرب كلمة تلقيها يرضى الله بها عنك إلى يوم القيامة.
(7) حاول أن تقترب من طلابك أكثر، وتعيش همومهم واهتماماتهم؛ حتى تعرف ما يحتاجون، فتقدمه لهم وتوجههم التوجيه السديد. وفقك الله لكل خير

منقول http://islamtoday.net/istesharat/quesshow-70-123112.htm

اسم المستشار /المستشارة : هاشم عبد النور الأهدل
التصنيف : معاهد معلمي القرآن الكريم