البحوث والدراسات
تربية القرآن على الوسطية ودور المؤسسات القرآنية في تحقيقها
الثلاثاء 10 ذو القعدة 1436 هـ , 25 أغسطس 2015
مما لا شك فيه أن القرآن الكريم طريق هداية ونور وموعظة وذكرى، ومن هداية القرآن الكريم عنايته بالفكر الذي هو محل العقل
مما لا شك فيه أن القرآن الكريم طريق هداية ونور وموعظة وذكرى، ومن هداية القرآن الكريم عنايته بالفكر الذي هو محل العقل ، وجعله هو مصدر تلقي الأحكام والتكاليف الشرعية، وبه يسلك المرء طريق الهداية ، وبه يتردى في مهالك الردى والغواية.
ومن أهم الأمور التي دعا إليها القرآن الكريم وربى عليها المرء هو عنايته بالفكر والعقل واستخدامه منهج الوسطية والاعتدال ، والبعد عن منهج الغلو والتنطق والتشدد. 
وإن عدم مراعاة تلك التربية وإهمالها لمزلق خطير .

ولأن أهل القرآن الكريم هم أهل الوسط والخيار والعدول في المجتمع ، والناس يقبلون عليهم ويثقون في علمهم وديانتهم كان الأولى تنبيههم إلى التطرق لهذه التربية القرآنية على الوسطية التي قد تغفل عنها بعض المؤسسات القرآنية . ولهذا السبب اختار الباحث هذا الموضوع 

وجاء هذا البحث المميز  مقسماً كالتالي:
الفصل الأول : ( تربية القرآن الكريم على الوسطية ) ويحوي مبحثين:
- المبحث الأول: مفاهيم ومصطلحات.
- المبحث الثاني: مواطن تربية القرآن الكريم على الوسطية.
الفصل الثاني: ( وسائل ومقترحات لتحقيق التربية على الوسطية في القرآن الكريم لدى المؤسسات القرآنية ) .
وختمه بنتائج وتوصيات.

تفضل بتحميل البحث  من المرفقات.
البحث قدمه الدكتور مشاركة منه في ملتقى التربية بالقرآن الكريم ( مناهج وتجارب ) والذي نظمته الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه بجامعة  أم القرى في الفترة
 22 - 23 / 4 /1436 هـ
 موقع الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه : http://goo.gl/zq7YfF  
عدد الزيارات :  834
الكاتب : د. عثمان بن محمد الصديقي