البحوث والدراسات
المعوقات التي تواجه المعلمات في المدارس النسائية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة الرياض
الأحد 13 ربيع الثانى 1439 هـ , 31 ديسمبر 2017
***

الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً وبعد .

القرآن الكريم كتاب الله أنزله على خاتم الأنبياء والمرسلين دستوراً للأمة ومنهجاً قويماً للبشرية جمعاء..

وتعليم القرآن الكريم اقتداء بجبريل عليه السلام أمين أهل السماء وبنبينا محمد صلى الله عليه وسلم أمين أهل الأرض ، فقد أخذ النبي صلى الله عليه وسلم القرآن عن جبريل عليه السلام مشافهة وبلغه بنفس الطريقة التي أخذه بها .

ولمعلم القرآن الكريم مزية خاصة لتعلقه بأشرف الكتب القرآن الكريم ، مفتاح العلوم وأساسها كاللغة العربية والتفسير والفقه والعقيدة ونحوها .

وتعد المدارس النسائية لتحفيظ القرآن الكريم التابعة للجمعيات الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم من أبرز المؤسسات التعليمية والتربوية التي يتم فيها تعلم القرآن وتعليمه ومايتبع ذلك من فوائد وآثار على الفرد والمجتمع ، مما جعل الاقبال عليها يزداد .

قدم الباحث هذه الدراسة الذي بعنوان المعوقات التي تواجه المعلمات في المدارس النسائية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة الرياض حيث يأمل أن تسهم هذه الدراسة في الحد والتقليل من المعوقات المادية والإدارية والاجتماعية التي تواجه المعلمات في المدارس الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمدينة الرياض..

عدد الزيارات :  351
الكاتب :صالح سعيد العمري