البحوث والدراسات
دور مدارس تحفيظ القرآن الكريم بالمملكة العربية السعودية في تفعيل التربية بالقرآن الكريم
الخميس 07 صفر 1437 هـ , 19 نوفمبر 2015
قال تعالى: ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ) وما زالت الأجيال تتربى على آياته وتنهل من محكماته وتتفيأ ظلاله ، فتثمر لها النجاح والفلاح.

أنزل الله كتابه العزيز هداية للعالمين قال تعالى: ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ..) وكان القرآن وما زال نبراس هدى ورشاد للمؤمنين ، قال تعالى: ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ) وما زالت الأجيال تتربى على آياته وتنهل من محكماته وتتفيأ ظلاله ، فتثمر لها النجاح والفلاح.

وجاء عهد هذه الدولة المباركة فراعت حق الله وحق رسوله - صلى الله عليه وسلم - وحق كتابه ، فأنشأت للقرآن الكريم مدارس تهتم بتعليم الطلاب القرآن الكريم وعلومه وتخصه بمزيد عناية واهتمام، يقوم عليها ثلة من خيار المربين .

وتتنوع الأنشطة التربوية في هذه المدارس وتختلف بحسب المقدرة الفنية والعلمية والمهارية المتوفرة كل بحسبه، إلا أن الجامع لها تربية الطلاب على كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -.

وجاء هذا البحث ليلقي الضوء على أهم تلك الأنشطة باختلاف تنوعها ويرسم من بعدها خطة برنامج مقترح لتفعيل التربية بالقرآن الكريم داخل مدارس تحفيظ القرآن الكريم.

 

أهداف البحث:

يهدف البحث لتحقيق الأهداف التالية:

1- بيان مفهوم القرآن الكريم والتربية.

2- التطرق للمناهج العلمية المقررة على طلاب مدارس التحفيظ بالمملكة .

3- تسليط الضوء على الأنشطة التربوية المعززة للتربية بالقرآن .

4- الخروج بمقترح تربوي لتفعيل التربية بالقرآن .

 

 

هذا البحث قدمه الباحث مشاركة منه في ملتقى التربية بالقرآن الكريم ( مناهج وتجارب ) والذي نظمته الجمعية العلمية السعودية للقرآن الكريم وعلومه بجامعة أم القرى في الفترة 22 - 23 / 4 /1436 هـ

تفضل بتحميل ورقة العمل من المرفقات.

 موقع الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه :

 http://goo.gl/zq7YfF

 

عدد الزيارات :  801
الكاتب :أ. سلطان مسفر مبارك الصاعدي